صحة

دواء للسكري قد يكون له دور في الوقاية من سرطان الدم

دواء للسكري قد يكون له دور في الوقاية من سرطان الدم ربما وجد العلماء طريقة مبتكرة لقتل الخلايا السرطانية في سرطان الدم النخاعي الحاد، مع الحفاظ على خلايا الدم الحمراء السليمة وتجديدها.

ربما وجد الباحثون طريقة لقمع خلايا سرطان الدم (كما هو موضح هنا) مع الحفاظ على خلايا الدم الحمراء السليمة.
الدراسة الجديدة أجراها باحثون من معهد ماكماستر للخلايا الجذعية وأبحاث السرطان بجامعة ماكماستر في أونتاريو، كندا.

قاد ميك بهاتيا – أستاذ الكيمياء الحيوية والعلوم الطبية الحيوية في جامعة ماكماستر ومدير معهد ماكماستر للخلايا الجذعية وأبحاث السرطان – التحقيق، وتم نشر النتائج في مجلة Nature Cell Biology.

وكما يوضح العلماء، فإن الطرق التقليدية لعلاج سرطان الدم تركز على استهداف خلايا سرطان الدم، مع إيلاء القليل من الاهتمام للحفاظ على خلايا الدم الحمراء.

لكن إنتاج خلايا الدم السليمة في نخاع العظم أمر بالغ الأهمية لمنع مرضى سرطان الدم من الإصابة بفقر الدم أو العدوى المميتة.

تقول مؤلفة الدراسة الأولى أليسون بويد – زميلة ما بعد الدكتوراه في معهد ماكماستر لأبحاث الخلايا الجذعية والسرطان -: “يمثل نهجنا طريقة مختلفة للنظر إلى سرطان الدم وينظر إلى نخاع العظم بأكمله كنظام بيئي، بدلاً من النهج التقليدي للدراسة والتشخيص”. محاولة قتل الخلايا المريضة مباشرة بنفسها.”

وتتابع قائلة: “لم تقدم هذه الأساليب التقليدية ما يكفي من الخيارات العلاجية الجديدة للمرضى”. “لم يتغير مستوى الرعاية لهذا المرض منذ عدة عقود.”

تقدر جمعية السرطان الأمريكية (ACS) أنه سيتم تشخيص إصابة 21380 شخصًا بسرطان الدم النخاعي الحاد (AML) في عام 2017. وسيكون معظم هؤلاء من البالغين، حيث يميل سرطان الدم النخاعي الحاد إلى استهداف كبار السن.

ما يقرب من نصف هؤلاء المرضى سوف يموتون من هذا المرض.

دواء للسكري قد يكون له دور في الوقاية من سرطان الدم

ولتغيير احتمالات البقاء الرهيبة هذه، قام بويد وزملاؤه بجمع عينات من نخاع العظم من 34 مريضًا “متنوعين وراثيًا” مصابين بسرطان الدم النخاعي المزمن.

قام الباحثون بفحص عملية تكوين خلايا الدم لدى المرضى ومقارنتها بعملية تكوين خلايا الدم لدى المتبرعين الأصحاء. قام بويد وفريقه بعد ذلك بفحص سلوك الخلايا الفردية سواء في المختبر، أو في مزارع الخلايا، أو في الجسم الحي، أو في الفئران التي تم زرع خلايا بشرية فيها.

ووجد الباحثون أن المرض “يعطل مكانة الخلايا الشحمية” في نخاع العظام. وبشكل أكثر تحديدًا، وجدوا أن سرطان الدم يثبط الخلايا الشحمية في نخاع العظم، أو الخلايا التي تخزن الدهون.

اقرا عن  اكتشف أهم فوائد العلاج بالتدليك لصحة المرأة وعافيتها

وأدى ذلك إلى خلل في الخلايا الجذعية والخلايا السلفية، والتي، في الجسم السليم، ستستمر لاحقًا في تكوين خلايا الدم الحمراء. وبالتالي توقف نضوج خلايا الدم الحمراء.

ولمكافحة ذلك، قام الباحثون بإعطاء الفئران ما يسمى بناهض PPAR-gamma – وهو دواء يستخدم عادة لعلاج مرض السكري من النوع 2 – للفئران، ووجدوا أنه أعاد الخلايا الدهنية في نخاع العظام.

هذا “الولادة الجديدة” للخلايا الدهنية “أنقذ النضج الصحي لتكوين الدم مع كبح نمو سرطان الدم”.

وبعبارة أخرى، فإن تعزيز الخلايا الدهنية في نخاع العظم يؤدي إلى تجديد خلايا الدم السليمة بينما يقتل خلايا سرطان الدم السرطانية.

النتائج قد تؤدي إلى علاجات جديدة

يعلق البروفيسور بهاتيا على أهمية النتائج في سياق العلاجات التقليدية لمكافحة سرطان الدم، قائلاً: “إن تركيز العلاج الكيميائي ومعايير الرعاية الحالية ينصب على قتل الخلايا السرطانية ولكن بدلاً من ذلك، اتخذنا نهجاً مختلفاً تماماً يغير البيئة التي تعيش فيها الخلايا السرطانية.”

ويوضح قائلاً: “لم يقتصر الأمر على قمع الخلايا السرطانية “السيئة”، بل عزز أيضًا الخلايا السليمة “الجيدة”، مما سمح لها بالتجدد في البيئة الجديدة التي يسببها الدواء”.

ويتابع البروفيسور بهاتيا قائلاً: “إن حقيقة قدرتنا على استهداف نوع واحد من الخلايا في نسيج واحد باستخدام دواء موجود تجعلنا متحمسين بشأن إمكانيات اختبار ذلك على المرضى”.

“يمكننا أن نتصور أن هذا يصبح نهجًا علاجيًا جديدًا محتملاً يمكن إضافته إلى العلاجات الحالية أو حتى استبدال العلاجات الأخرى في المستقبل القريب.”

قد يقدم دواء يتم تطويره لمكافحة الأمراض الأيضية مثل مرض السكري من النوع 2 ومرض الزهايمر أملًا علاجيًا جديدًا للأشخاص الذين يعانون من سرطان الدم النخاعي المزمن (CML)، وهو شكل من أشكال سرطان الدم.

الميتفورمين والوقاية من سرطان الدم

ركزت الدراسة الجديدة، التي قادتها جامعة جلاسكو ونشرت في مجلة Nature Communications، على فهم الدور الفريد الذي يلعبه الجلوكوز في سلوك الخلايا السرطانية CML المقاومة للعلاج. ومن المشجع أن فريق البحث وجد أن استهداف خلايا سرطان الدم النخاعي المزمن باستخدام عقار تجريبي لمرض السكري منعها من امتصاص الجلوكوز، مما أدى إلى إضعافها وربما جعلها أكثر عرضة لعلاجات السرطان.

اقرا عن  نقاط تدليك الظهر لتخفيف التوتر: كيفية تقليل القلق

وقد أظهرت الأبحاث السابقة أن استهداف كيفية استخدام الخلايا السرطانية للعناصر الغذائية مثل الجلوكوز للبقاء على قيد الحياة، قد يفتح الباب أمام فرص علاجية جديدة واعدة.

وجد الباحثون في هذه الدراسة أن الخلايا الجذعية لسرطان الدم النخاعي المزمن – الخلايا الحيوية التي تسبب المرض – تستخدم الجلوكوز لتغذية الميتوكوندريا، وهي مصدر الطاقة في الخلية. ومن خلال القيام بذلك، كانت هذه الخلايا الجذعية تسلح نفسها أيضًا لتجنب العلاجات الحالية.

ولمكافحة ذلك، نجح الباحثون في استهداف الخلايا الجذعية لسرطان الدم النخاعي المزمن باستخدام دواء يمنع وصول الجلوكوز إلى الميتوكوندريا. وقد تم اختبار نفس الدواء في تجارب سريرية أخرى لعلاج مرض السكري من النوع 2 ومرض الزهايمر. يستكشف فريق البحث الآن إمكانية نقل النتائج إلى تجربة سريرية لمعرفة ما إذا كان الجمع بين هذا الدواء وعلاجات CML الحالية سيفيد المرضى.

في الوقت الحاضر، يتم علاج مرضى سرطان الدم النخاعي المزمن باستخدام مثبطات التيروزين كيناز، والمعروفة أيضًا باسم TKIs، والتي أحدثت تحولًا في الإدارة السريرية للمرض. نادرًا ما يؤدي علاج المرضى الذين يعانون من TKIs وحده إلى علاج المرض، لكنهم قد يعيقون تقدمه. ونتيجة لذلك، يحتاج معظم المرضى إلى البقاء على المعارف التقليدية لبقية حياتهم، مع ما يرتبط بها من آثار جانبية وخطر تطوير المقاومة للأدوية. السبب الرئيسي وراء عدم إمكانية علاج سرطان الدم النخاعي المزمن حتى الآن هو أن TKIs لا تستهدف الخلايا الجذعية CML المهمة التي تسبب المرض.

وقال البروفيسور فيجنير هيلجاسون، المؤلف الرئيسي للدراسة من جامعة جلاسكو: “أظهرت الأبحاث أن الخلايا السرطانية تعتمد في كثير من الأحيان على زيادة امتصاص عناصر غذائية معينة – السكر أو البروتينات أو الدهون – للبقاء على قيد الحياة. ويشير هذا إلى أنه إذا تمكنا من استخدام الأدوية لاستهداف امتصاص العناصر الغذائية، فقد يؤدي ذلك بدوره إلى تحسين علاجات السرطان.

“بحثت دراستنا في “إدمان” العناصر الغذائية المحددة في الخلايا السرطانية لسرطان الدم النخاعي المزمن. تمكنا من الكشف عن أن الخلايا السرطانية CML تستخدم كمية متزايدة من الجلوكوز لدعم احتياجاتها الغذائية. ومن المشجع أننا تمكنا أيضًا من إظهار أن الخلايا السرطانية نفسها كانت حساسة لعقار مضاد للسكري تم تطويره حديثًا والذي يمنع الانهيار الطبيعي للجلوكوز، مما يعيق قدرة الخلايا على امتصاصه.

اقرا عن  فوائد الثوم على الريق

وقال الدكتور كيفين راتيجان، المؤلف المشارك للدراسة، من كلية علوم السرطان بجامعة جلاسكو: “لقد كشفت دراستنا أن الإدمان على الجلوكوز هو بمثابة كعب أخيل بالنسبة للخلايا الجذعية لسرطان الدم النخاعي المزمن المقاومة للعلاجات الحالية. لقد تمكنا أيضًا من إظهار أن الدواء الذي تم تطويره حديثًا يمكنه منع الخلايا الجذعية لسرطان الدم النخاعي المزمن من استخدام الجلوكوز للحصول على الطاقة. قد يؤدي هذا الاختراق إلى تحسين خيارات العلاج ونتائجه للمرضى.

وقالت سارة ماكدونالد، نائبة مدير أبحاث سرطان الدم في المملكة المتحدة:

“سرطان الدم هو ثالث أكبر سرطان قاتل في المملكة المتحدة، وتلقي تشخيص سرطان الدم يمكن أن يغير حياتك. على الرغم من عدم وجود علاج حاليًا لهذا النوع من سرطان الدم – سرطان الدم النخاعي المزمن (CML) – إلا أن نتائج مثل هذه الأبحاث تعطي الأمل لـ 750 شخصًا تم تشخيص إصابتهم بسرطان الدم النخاعي المزمن كل عام في المملكة المتحدة. إن النظر في كيفية استخدام الأدوية الموجودة في حالات أخرى يزيد من إمكاناتها ويوفر نظرة ثاقبة حيث يمكن للأبحاث المستقبلية أن تساعد المصابين بسرطان الدم النخاعي المزمن. في Blood Cancer UK، نحن ملتزمون بتقديم علاجات جديدة لمجتمع سرطان الدم الذي يستحق ذلك بشدة.

قال جيري كولكا، أحد مؤسسي شركة Metabolic Solutions Development Company التي تعمل على تطوير الدواء التجريبي MSDC-0160 الذي تمت دراسته في هذه الورقة: “نحن متحمسون بشأن إمكانات آلية عمل محسسات الأنسولين الجديدة الموضحة في هذه الدراسة”.

الدراسة، “إن داء البيروفات هو نقطة ضعف يمكن استهدافها في سرطان الدم المستمر”.

تم نشر الخلايا الجذعية في مجلة Nature Communications تم تمويل هذا العمل بشكل أساسي من قبل مؤسسة سرطان الدم في المملكة المتحدة وأبحاث السرطان في المملكة المتحدة بدعم إضافي من مؤسسة هوات وصندوق كاي كيندال لسرطان الدم وتينوفوس اسكتلندا ومركز أصدقاء بول أوجورمان لأبحاث سرطان الدم للتأكد من أن دواء للسكري قد يكون له دور في الوقاية من سرطان الدم.

اقرأ أيضا: ما هي المشروبات التي تخفف من حموضة المعدة

Sara Ahmed

كاتبة ومحرره فى مجال الطب خبرة عام خريجة بكالوريس تمريض عين شمس
زر الذهاب إلى الأعلى
إتصل الآن