صحة

ما هي المشروبات التي تخفف من حموضة المعدة

ما هي المشروبات التي تخفف من حموضة المعدة لقد كنت تعاني من الارتجاع الحمضي (حموضة المعدة) لفترة طويلة جدًا وأنت على استعداد للحصول على الراحة لقد قمت بالبحث عن المشروبات التي تخفف من حموضة المعدة والتي يجب عليك تجنبها، ولكن ربما يكون هناك المزيد من الأشياء التي تثير أعراضك.

عندما تتحرك محتويات معدتك إلى المريء. عندما يحدث هذا، قد تشعر بإحساس حارق في صدرك، والذي يمكن أن ينتقل إلى حلقك، إذا كنت تعاني من الارتجاع الحمضي أكثر من مرتين في الأسبوع، فقد تكون مصابًا بحالة تعرف باسم حموضة المعدة.

ما هو الارتجاع الحمضي؟

يشير الارتجاع الحمضي إلى الحالة التي يتدفق فيها حمض المعدة مرة أخرى إلى الفم عبر المريء (أنبوب الطعام). يحدث هذا عندما لا ينغلق الصمام الموجود في نهاية المريء بشكل صحيح عند دخول الطعام إلى المعدة.

من ناحية أخرى ، يشير مرض الجزر المعدي المعوي (GERD) إلى ارتجاع الحمض المزمن الذي يؤدي إلى تهيج والتهاب الجزء السفلي من المريء.

أعراض حموضة المعدة

تشمل الأعراض الشائعة للارتجاع الحمضي ما يلي:

  • شعور غير مريح بالحرقان في صدرك، والذي قد يتحرك نحو الحلق
  • طعم حامض في الجزء الخلفي من فمك
  • قد ترمي بعض محتويات معدتك في فمك
  • إذا كنت تعاني من مرض الجزر المعدي المريئي، قد تجد صعوبة في البلع أو التنفس

يحدث الارتجاع الحمضي بسبب ضعف العضلة العاصرة للمريء السفلية (LES) أو عدم انغلاقها بشكل صحيح. بعض الحالات يمكن أن تؤدي إلى ارتجاع الحمض مثل:

  • الأطعمة الحمضية
  • الأطعمة الغنية بالدهون، وخاصة الأطعمة المقلية
  • طعام حار
  • الافراط في تناول الطعام
  • أنواع معينة من الأدوية مثل والإيبوبروفين الدمالأدوية، الأسبرين
  • تعاطي التبغ

الأشخاص الذين يعانون من حالات معينة هم أيضًا أكثر عرضة لخطر الإصابة بالارتجاع الحمضي:

  • بدانة
  • حمل
  • فتق الحجاب الحاجز

أسباب الارتجاع الحمضي

بالنسبة للكثيرين، يحدث الارتجاع الحمضي بسبب نمط الحياة والعادات الغذائية.

أنت أكثر عرضة للإصابة بالارتجاع الحمضي إذا كنت:

  • تناول كميات كبيرة من الطعام في جلسة واحدة
  • تناول الأطعمة الحارة أو الدهنية أو الدهنية
  • تناول الأطعمة الحمضية مثل الطماطم أو الحمضيات
  • تناول الطعام بالقرب من وقت النوم
  • شرب كميات كبيرة من المشروبات التي تحتوي على الكافيين، أو الكحول، أو المشروبات الغازية
  • تجربة الإجهاد
  • دخان
  • ارتداء ملابس ضيقة

ومع ذلك، يمكن أن يحدث الارتجاع الحمضي أيضًا بسبب حالات أخرى، بما في ذلك:

  • كثرة الحمض في المعدة
  • تأخير إفراغ المعدة
  • سوء إزالة الطعام أو الحمض من المريء
  • القلق أو الاكتئاب
  • حمل
  • فتق الحجاب الحاجز

على الرغم من أن الجميع يمكن أن يصابوا بالارتجاع الحمضي من وقت لآخر، إلا أن ارتجاع المريء هو حالة مزمنة يمكن أن تؤدي إلى مشاكل أكثر خطورة إذا لم يتم علاجها.

ما هي المشروبات التي تخفف من حموضة المعدة

هناك بعض المشروبات التي يمكنك تناولها في المنزل لمحاولة تهدئة حرقة المعدة والارتجاع الحمضي.

ومع ذلك، فإن بعض هذه المشروبات لا تحتوي على أدلة كافية لإثبات فعاليتها في تهدئة أو علاج الارتجاع الحمضي.

لذا ضع في اعتبارك أن الأمر قد يستغرق بعض التجربة والخطأ للعثور على المشروب المناسب الذي يناسب أعراضك. وفي بعض الحالات، قد ترغب في التحدث إلى مقدم الخدمة الذي يمكنه أن يوصي بالأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC) أو الأدوية الموصوفة.

بينما بعض الأطعمة والمشروبات يمكن أن يؤدي إلى الارتجاع الحمضي، وهناك أيضًا العديد من الأشياء التي يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض:

الزنجبيل

يحتوي الزنجبيل على خصائص طبيعية مضادة للالتهابات يمكن أن تساعد في تقليل أعراض الارتجاع الحمضي. يستخدمه العديد من الأشخاص أيضًا لتخفيف اضطراب المعدة وعسر الهضم

مرة أخرى، حدد موعدًا مع طبيبك لاستبعاد المشكلات الأخرى والحصول على تشخيص دقيق. مع العلاج المناسب وتغيير نمط الحياة، يمكنك السيطرة على الارتجاع الحمضي لديك والعيش حياة طبيعية.

شاي اعشاب

هناك العديد من العلاجات العشبية التي تم استخدامها لعلاج حرقة المعدة، ولكن لا يوجد سوى القليل من الأدلة العلمية التي تؤكد فعالية معظمها. في الواقع، تم الإبلاغ عن أن استهلاك الشاي، بسبب محتواه من الكافيين، يرتبط بمستويات أعلى من ارتجاع الحمض والارتجاع المعدي المريئي في بعض المجتمعات.

ومع ذلك، فإن بعض الأعشاب الخالية من الكافيين المستخدمة في شاي الأعشاب قد تكون مهدئة للجهاز الهضمي، وخاصة البابونج والزنجبيل.

وأظهرت العديد من الدراسات أيضًا أن عرق السوس فعال في زيادة الطبقة المخاطية لبطانة المريء، مما يمكن أن يقاوم التأثيرات المهيجة لحمض المعدة.

حليب قليل الدسم

تظهر الأبحاث أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والكالسيوم ترتبط بزيادة خطر الإصابة بالارتجاع الحمضي والارتجاع المعدي المريئي.

نظرًا لأن الحليب العادي يحتوي على نسبة عالية من الدهون ونسبة عالية من الكالسيوم، فإن هذا يشير إلى أنه يمكن أن يكون طعامًا محفزًا للارتجاع الحمضي. ومع ذلك، تظهر الأبحاث أيضًا أن اتباع نظام غذائي قليل الدهون ربما يساعد في تقليل أعراض الارتجاع الحمضي. لذا، إذا كان الحليب جزءًا أساسيًا من نظامك الغذائي اليومي، فإن التحول إلى الحليب قليل الدسم قد يساعد في تقليل خطر الإصابة بأعراض حرقة المعدة.

اقرا عن  فوائد الكركم

عصير فواكه

يجب تجنب الأطعمة والمشروبات الحمضية إذا كنت تعاني من الارتجاع الحمضي، بما في ذلك عصائر البرتقال والجريب فروت.

هناك القليل من الأدلة على أن عصائر الفاكهة غير الحمضية ستساعد في علاج الارتجاع الحمضي، ولكن إذا كان العصير جزءًا من نظامك الغذائي المعتاد، فإن التحول إلى الخيارات غير الحمضية مثل عصير الجزر أو البطيخ قد يساعد في تقليل خطر الإصابة بالارتجاع الحمضي وشدة الأعراض. .

العصائر

ليس هناك أي دليل يذكر على أن شرب العصائر سوف يهدئ أو يعالج الارتجاع الحمضي. ومع ذلك، يوصى بتناول أجزاء أصغر بالإضافة إلى وجبات متوازنة تشمل الخضار والبروتينات والفواكه للأشخاص الذين يعانون من الارتجاع الحمضي.

علاوة على ذلك، فإن شرب العصائر الخالية من الكافيين بدون الحمضيات قد يساعد في إبطاء عملية الهضم، مما قد يساعد في منع ارتجاع الحمض في المستقبل.

ماء

بشكل عام، يمكن لمياه الشرب أن تساعد في موازنة الرقم الهيدروجيني للوجبة الحمضية بشكل خاص، مما قد يساعد في تقليل خطر الارتجاع الحمضي.

تشير الدراسات إلى أن شرب المياه المعدنية التي تحتوي على نسبة عالية من كربونات الهيدروجين يمكن أن يساعد في تخفيف تكرار وشدة الارتجاع الحمضي.

ماء جوز الهند

أظهرت الدراسات أن شرب المياه القلوية، بما في ذلك ماء جوز الهند، يمكن أن يكون له فوائد علاجية لدى الأشخاص الذين يعانون من الارتجاع الحمضي.

المشروبات التي يجب تجنبها

إن فهم المشروبات التي يمكن أن تؤدي إلى الارتجاع الحمضي أو تفاقمه يمكن أن يساعدك على تجنب أعراضه غير المريحة.

الكحول

تظهر العديد من الدراسات أن شرب الكحول، حتى بكميات معتدلة، يمكن أن يؤدي إلى تفاقم أعراض عسر الهضم عن طريق زيادة حمض المعدة وإرخاء العضلة العاصرة السفلية للمريء بشكل مفرط.

عصائر الحمضيات

تشير الأبحاث إلى أن عصير الحمضيات، بما في ذلك عصير البرتقال والليمون والجريب فروت، يهيج بطانة المريء.

وجدت إحدى الدراسات أن عصير البرتقال أو الجريب فروت أدى إلى تفاقم أعراض الارتجاع الحمضي لدى 72% من مرضى ارتجاع المريء.

قهوة

لسوء الحظ، القهوة والمشروبات الأخرى التي تحتوي على الكافيين هي واحدة من أكثر مسببات الارتجاع الحمضي شيوعًا.

المشروبات الغازية والمشروبات الغازية

على غرار القهوة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين، من المعروف أن المشروبات الغازية وغيرها من المشروبات الغازية تسبب الارتجاع الحمضي لدى العديد من الأشخاص.

علاجات الارتجاع الحمضي المتاحة دون وصفة طبية

إذا لم تنجح المشروبات المنزلية في التخلص من الارتجاع الحمضي، فهناك بعض العلاجات المتاحة دون وصفة طبية والتي يمكن أن تساعدك.

ضع في اعتبارك أن الأمر قد يستغرق القليل من التجربة والخطأ لمعرفة ما هو الأفضل بالنسبة لك، وبالنسبة للأعراض الشديدة أو الأكثر تكرارًا، قد يكون من الضروري وصف الدواء.

تشمل خيارات علاج الارتجاع الحمضي التي لا تحتاج إلى وصفة طبية ما يلي:

اقرا عن  معلومات طبية عن مرض الصدفية

مضادات الحموضة

عادةً ما تكون مضادات الحموضة التي لا تحتاج إلى وصفة طبية هي توصية الخط الأول لعلاج الارتجاع الحمضي وحرقة المعدة. إنها تعمل عن طريق تحييد الأحماض في معدتك ويمكن أن توفر راحة سريعة وقصيرة المدى.

مضادات الحموضة متوفرة في أشكال متعددة – أقراص للمضغ، وأقراص مذابة، وسوائل. بعض الأمثلة على مضادات الحموضة تشمل كربونات الكالسيوم (تومز)، سيميثيكون (ميلانتا)، وبيكربونات الصوديوم (ألكا سيلتزر).

مثل معظم الأدوية، قد تسبب الأدوية المضادة للحموضة آثارًا جانبية.

على الرغم من ندرتها، إلا أن الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لمضادات الحموضة والأدوية المخفضة للحموضة هي:

  • الصداع
  • غثيان
  • إمساك
  • إسهال

إذا واجهت واحدًا أو أكثر من الآثار الجانبية المذكورة أعلاه أثناء تناول دواء مضاد للحموضة أو خافض للحموضة، فمن المرجح أن تختفي من تلقاء نفسها.

إذا استمرت الآثار الجانبية، فتواصل مع مزود الخدمة الخاص بك.

حاصرات الهيستامين-2 (H2).

تساعد هذه الأدوية، المتاحة بوصفة طبية وبدون وصفة طبية، على تقليل كمية الحمض التي تنتجها معدتك، مما قد يساعد في تخفيف حرقة المعدة. لا تعمل حاصرات H2 على تقليل حرقة المعدة بنفس السرعة التي تعمل بها مضادات الحموضة، لكن التأثير يمكن أن يستمر لفترة أطول.

تتضمن أمثلة حاصرات H2 فاموتيدين (Pepcid AC)، ونيزاتيدين (Axid AR)، ورانيتيدين (Zantac 75).

مثبطات مضخة البروتون (PPIs)

تعتبر مثبطات مضخة البروتون فعالة بشكل خاص في تقليل حمض المعدة.

قد يوصي مزود الخدمة الخاص بك بمثبطات مضخة البروتون إذا فشلت مضادات الحموضة أو حاصرات H2 في حل الأعراض.

في الآونة الأخيرة، أصبحت بعض مثبطات مضخة البروتون متاحة بدون وصفة طبية، بما في ذلك إيزوميبرازول (نيكسيوم) وأوميبرازول ( بريلوسيك ). مثبطات مضخة البروتون الأخرى، مثل الرابيبرازول (AcipHex)، متاحة فقط بوصفة طبية.

قد تكون الآثار الجانبية لمثبطات مضخة البروتون (PPI) أكثر خطورة. تظهر الأبحاث أن استخدام مثبطات مضخة البروتون على المدى الطويل يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الكلى، بما في ذلك الفشل الكلوي .

يوصي الخبراء باستخدام مثبطات مضخة البروتون فقط عند الضرورة، ومثبطات مضخة البروتون ليست مخصصة للاستخدام طويل الأمد أو المزمن.

الأهم من ذلك، يجب ألا تتناول مثبطات مضخة البروتون إذا كنت مسنًا، أو تعاني من ضعف المناعة، أو بعد انقطاع الطمث، أو تم علاجك من عدوى المطثية العسيرة (C. diff) في الماضي. تحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك قبل تناول أي دواء لعلاج حرقة المعدة بدون وصفة طبية.

على الرغم من أنه غير مريح، فإن الارتجاع الحمضي هو حالة شائعة تؤثر على الكثير يوميًا، ويحدث ذلك عندما يتدفق حمض المعدة أو الصفراء إلى أنبوب الطعام ويهيج البطانة، مما يسبب حرقة المعدة وأحيانًا أعراض مزعجة إضافية. لحسن الحظ، هناك العديد من الطرق لعلاج وتخفيف أعراض الارتجاع الحمضي، بما في ذلك الأدوية والمشروبات التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC) والتي يمكنك تناولها في المنزل.

ومع ذلك، ليست كل المشروبات تساعد في علاج الارتجاع الحمضي. في الواقع، يمكن للبعض أن يجعل الأعراض أسوأ،لذا يجب التعرف على ما هي المشروبات التي تخفف من حموضة المعدة وما يجب تجنبه لإدارة الارتجاع الحمضي.

اقرأ أيضا: فوائد مساج المربع للجسم

Sara Ahmed

كاتبة ومحرره فى مجال الطب خبرة عام خريجة بكالوريس تمريض عين شمس
زر الذهاب إلى الأعلى
إتصل الآن